ذكر صندوق النقد الدولي، أن أداء الاقتصاد الكلي في تنزانيا لايزال قويا، كما أن التوقعات متوسطة الأجل مواتية.

وقالت مؤسسة بريتون وود، في تقرير أداة دعم السياسات، إن أداء الاقتصاد الكلي مقنع رغم أن هناك بعض التحديات.

وعند انتهاء مراجعة الأداء، وافق صندوق النقد الدولي على طلب تنزانيا بتمديد الترتيبات الحالية للمبادرة لمدة ستة أشهر على أن تنتهي يناير المقبل.

كما منح الصندوق تنازلا لعدم التقيد بمعيار تقييم شهر يناير 2016 بشأن الإيرادات الضريبية لأن الانزلاق كان طفيفا.

ومع ذلك، قال نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي، تاو تشانج، إنه في نهاية المراجعة، باتت السياسات الاقتصادية الكلية والإصلاحات الهيكلية المسبقة ضرورية.

وقال تاو "إن مواصلة السياسات السليمة للاقتصاد الكلي وزيادة الجهود الرامية لدفع الإصلاحات الهيكلية ستكون ضرورية للحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي والنمو الاقتصادي والوصول إلى جدول أعمال التنمية".

وأضاف أن الجهود الرامية إلى زيادة تعبئة التمويل الخارجي وتخفيف حالة السيولة ينبغي أن تساعد في تعزيز تنفيذ الميزانية.

ومن شأن هذه الخطوة أن تساعد على تجنب زيادة تراكم متأخرات المدفوعات المحلية، ودعم الائتمان للقطاع الخاص.

ولاحظ صندوق النقد الدولي أن ميزانية 2017-2018 تؤكد مجددا هدف السلطات المتمثل في توسيع نطاق الاستثمار العام مع الحفاظ على الاستدامة المالية.