سياسي كويتي مثير للجدل على مدار سنوات طويلة؛ فآراءه مصابة بما يشبه "الشيزوفرنيا"؛ فهى تارة في صالح السياسات الإيرانية وتارة أخرى مضادة لها، وتتوافق أيضًا إلى حد كبير مع توجهات جماعة الإخوان الإرهابية، وها هو الآن يقف في صف تنظيم الحمدين – حكومة قطر -.

عبدالله النفسي نائب سابق بمجلس الأمة الكويتي، قبل أن يتم حله في عام 1986، وتم اعتقاله فيما بعد ومنعه من التحدث في التجمعات والدواوين، بسبب آراءه وأفكاره المتناقضة التي كثيرًا ما أثارت الجدل، سواء بداخل الكويت أو في دول الخليج بشكل عام.

وبالبحث حول سيرته الذاتية، يتضح كلمة السر في توجهات "النفيسي" تلك؛ فهو كان واحدًا من الضيوف الرئيسية ولفترة طويلة، في برنامج "بلاحدود" المذاع على قناة "الجزيرة"، بهدف تحليل الأوضاع السياسية في المنطقة.

الجزيرة قناة النفيسي المفضلة
الجزيرة قناة النفيسي المفضلة

ويعد دفاع "النفيسي" عن قطر، وبالأخص منذ احتواءها لأفراد جماعة "الإخوان"، منذ إدراجها كمنظمة إرهابية، أو الصمت على تجاوزاتها في حق المنطقة، وتقاربها مع إيران، ليس الأول من نوعه؛ ففي أكتوبر من عام 2015، هاجمه المغردون الخليجيون، حيث دعمه للسياسات القطرية، وعدم تعليقه على الإتفاقية التي تم توقيعها بين قطر وإيران، والتي كان بموجب بنودها، السماح للحرس الثوري الإيراني بالتدخل في الإقليم البحري القطري، بحجة حماية حدود قطر البحرية، إضافة إلى مساعدة وتدريب إيران للقوات البحرية القطرية في جزيرة "قشم" الإيرانية.

وفي أغسطس من العام ذاته، هاجم الخليجيون "النفيسي" بعد تغريدات أساء فيها لدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وأطلقوا حينها هاشتاج بعنوان #النفيسى_ينفس_عن_إخوانيته.

اقرأ أيضًا : هكذا رد الإماراتيون على اتهامات "النفيسي" للإمارات

ولازال النائب الكويتي السابق، الأكاديمي، عبدالله النفيسي، يسير على النهج نفسه؛ فهو منذ إعلان الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب قطع علاقتها مع قطر دبلوماسيًا، إثر ثبات دعمها وتمويلها للإرهاب وإثارة الفوضى في المنطقة؛ يسئ إلى دولة الإمارات بشكل خاص، ما دفع المحامي الكويتي، عبدالمحسن موسى، أمس الخميس تقديم شكوى ضده للنائب العام.

وأصبحت التهم التي يواجهها "النفيسي" أمام القضاء الآن، هي الإساءة لدولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال حسابه الخاص على "تويتر"، واضرار كتاباته بالمصالح القومية للكويت، إلى جانب التأثير على علاقة الكويت السياسية مع أشقاءها العرب.

فيما يحاول "النفيسي" عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، ابعاد تلك الإتهامات عنه، من خلال التقارب مع المملكة العربية السعودية، زاعمًا أن هناك جهات يعلمها تقف وراء محاولات الوقيعة بينه والرياض، متناسيًا أنه أساء من قبل للمملكة، وأيضًا العاهل السعودي الراحل، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، والفيديوهات على موقع "يويتوب" خير دليل.

عبدالله النفيسي يبعد التهم عنه
عبدالله النفيسي يبعد التهم عنه

اقرأ أيضًا :

الكويت تتخذ اجراءات ضد كوريا الشمالية.. تعرف عليها

ضاحي خلفان: لماذا أيها السعوديون أجبرتم قطر على الحرب وخليتوها تتباكى