علق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الاتهامات الخاصة بتدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية للتلاعب في نتيجتها قائلا إن الأمر لا يهمه على الإطلاق.

وبحسب حوار الرئيس الروسي في شبكة NBC مع المذيعة ميجان كيلي المعروفة بمعارضتها لترامب "هذا الأمر لا يهمني .. لا يهمني على الإطلاق".. وأضاف "وماذا لو كان من تدخلوا في الانتخابات الأمريكية من الروس هناك 146 مليون روسي ماذا في ذلك؟ .. في كل الأحوال هم لا يمثلون الحكومة الروسية ومصالحها".

وقال للمذيعة "على الأقل قدموا لنا ورقة.. أو وثيقة أو حتى طلبا رسميا وسوف نبحث في الأمر".

بوتين ظل متمسكا بموقفه بأن الحكومة الروسية لا علاقة لها بالتدخل في الانتخابات الأمريكية، ولكنه للمرة الأولى يذكر أن هناك أفراد من روسيا قاموا بمحاولة التدخل والتأثير على الرأي العام الأمريكي حتى يكون التصويت لصالح ترامب.

الجدير بالذكر أن اتهامات التدخل الروسي التي يحقق فيها روبرت مولر لا تعني أن هناك اختراق إلكتروني للتلاعب بالنتيجة أو تغيير الأصوات على عكس ما يعتقد كثيرون ولكن الحقيقة هي أن الاتهامات تخص مجموعة من الروس قاموا بإنشاء حسابات وهمية على فيسبوك وتويتر ونشروا دعاية لترامب وأخبار مزيفة عن هيلاري كلينتون.

دونالد ترامب نفسه ينكر هذا التدخل ثم عاد وأنكر أن يكون هناك صلة بين هؤلاء الأفراد وبين حملته الانتخابية .. والأن أقواله تتأرجح بين الروايتين.

بينما روسيا لم تعترف أبدا في أن تكون تدخلت بأي شكل في الانتخابات الروسية أو حاولت تقديم معلومات لترامب وحملته لتشويه سمعة هيلاري كلينتون.ويذكر أن المحقق الخاص روبرت مولر، قال وجه الاتهامات في قضية التدخل الروسي لبول مانفاورت مدير حملة ترامب وعدد من مسؤولي الحملة منهم ريك جيتس وجورج بابادوبولوس بجانب مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق مايكل فلين.. وأيضا 13 شخصا من روسيا.

اقرأ أيضا

"شيف بوتين".. متهم بطبخ الانتخابات الأمريكية لترامب