التقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد العيسى بالعاصمة الأميركية واشنطن كبير مستشاري مكافحة التطرف والعنف بوزارة الخارجية الأميركية دوجلاس بادجيت، والمستشار الخاص للحريات بالخارجية الأميركية، مريم سيمينتوالا.

وجرى خلال اللقاء مناقشة العديد من الموضوعات المتعلقة بمكافحة التطرف والعنف والكراهية الممارسة باسم الأديان وظاهرة الإسلاموفوبيا.

وخلال اللقاء أوضح العيسى أن الرابطة تهتم بإيضاح حقيقة الإسلام النقي من مفاهيم التشدد والتطرف والإرهاب، ودعوته للتعايش والتسامح والسلام، كما تُعنى بنشر التوعية بسنة الخالق جل وعلا في الاختلاف والتنوع والتعددية، ومحبة الخير والسعادة للجميع، وتوضيح الحقيقة إزاء الشبهات والأخطاء التي تثيرها بعض المفاهيم حول الإسلام، سواء كانت صادرة من الداخل المحسوب في نظر البعض على الإسلام أو خارجه.

إقرأ أيضا

الملك سلمان يستقبل وفدا من حزب المحافظين البريطاني