سعى "تنظيم الحمدين" الحاكم في قطر إلى تنظيم زيارات لمجموعة من الشخصيات البارزة داخل المجتمع الأمريكي، بحيث يمكن تغطية أهم مناطق النفوذ في الساحة السياسية الأمريكية، وتصدير صورة الدولة المعتدلة لهم، وبالتالي دحض الاتهامات التي تلاحقها حول دعم الارهاب، وذلك من أجل الضغط على إدارة ترامب لتغيير موقفها من الدوحة في أزمتها مع جيرانها الخليجيين.

ففي خلال عدة أيام، استضافت الدوحة عدة شخصيات أمريكية، كان كل منهم نافذًا داخل أحد القطاعات المهمة في السياسة الأمريكية، وذلك بهدف تصدير صورة الدولة المعتدلة للولايات المتحدة.. نرصدهم فيما يلي:

إقرأ أيضا

الزيارات المجانية.. استراتيجية قطر الجديدة لتحسين صورتها أمام أمريكا