"عدوى الدراما التركية" تغزو الدراما المصرية وتسيطر على الأجيال الجديدة، فبعد انتشار الدراما التركية وسيطرتها على شاشات التلفزيون المصري، ومع التطور والانفتاح الذي شهدوه المجتمع المصري في أجياله الحديثة، ومطالبتهم بالحرية والتحرر في كل نواحي الحياة، واعتبار العادات والتقاليد والمحرمات "موضة قديمة" يجب التخلص منها، اتجهت الدراما المصرية لتلبية رغبات مشاهديها الشباب، واتجه صناع الدراما لعرض الواقع المصري بطريقة غربية متحررة.

"تخيلوا كده مسلسل العشق الممنوع بالمصري ودول أبطاله"، حلت تلك الجملة عنوانا لعدد من منشورات رواد موقع التواصل الاجتماعي الشباب، اللذين أظهروا رغبتهم الشديدة في تقديم المسلسل التركي "العشق الممنوع" بنسخة مصرية، محددين أبطاله من الفنانين المصرين، حيث أجمعوا على أن يجسد الفنان عمرو يوسف دور مهند، وعن دور سمر اختلفت الآراء مابين مي عز الدين ويسرا اللوزي، واعتمد اختيارهم للممثلين المصرين علي التشابه الشكلي مع أبطال العمل الأصلي.

"العلاقات المحرمة" و"حرية العلاقات" و"الاستقلال" و"الشذوذ الجنسي" مصطلحات فرضتها الدراما الغربية وخاصة "التركية" على المجتمعات العربية الشرقية المحكومة بعادات وتقاليد وعقائد دينية، وعرضت المسلسلات التركية عددا من المفاهيم والقيم الغربية مثل العلاقات المحرمة والخيانة والزنا، وطرح فكرة الشذوذ والمثلية الجنسية، وعلاقات صداقة بين الجنسين، وعلاقات جنسية دون زواج، ومع كل تلك القيم البعيدة كل البعد عن القيم الشرقية والعربية، إلا أن تلك المسلسلات حازت على نسب مشاهدة مصرية عالية، بل وبدأت تتسلل بقيمها وتفكيرها للمجتمع المصري.

مسلسل العشق الممنوع
مسلسل العشق الممنوع

وفي الوقت الذي تحاول فيه الدراما المصرية جذب مشاهديها مرة أخرى وخاصة الشباب، اتجهت لتقديم أعمال مماثلة للدراما التركية وعرض العلاقات المفتوحة والحب الغير مقنن ومشروط، وتبرر الخيانة والأخطاء بل وتجعل المشاهد يتعاطف مع فاعلها، وظهر ذلك في عدد كبير من المسلسلات خلال الفترة الماضية.

"لا تطفئ الشمس" المسلسل الذي كسر كل التقاليد المصرية، فقدم "رشا" وجسدتها شيرين رضا، وهي امرأة في عقدها الأربعين تقيم علاقات مع شباب، كما تقيم علاقة مع صديقتها لأنها شعرت بالملل، وقدم علاقة جنسية بين "آية" والتي جسدتها جميلة عوض مع أستاذها في الجامعة "هشام" ويجسده فتحي عبد الوهاب، وقدم علاقة شذوذ جنسي بطريقة غير مباشرة في علاقة بين "أمجد" وصديقه "نادر".

مسلسل لاتطفئ الشمس
مسلسل لاتطفئ الشمس

وعن الخيانة فجسدها مسلسل "فوق مستوى الشبهات" في شخصية "دينا" التي جسدتها نجلاء بدر، وهي زوجة تخون زوجها مع جارهم الشاب "عمرو"، كما جسدها مسلسل "وعد" في علاقة بين وعد ويوسف ولكن قننها بشكل أن تصبح خيانة بالمشاعر فقط، بينما قدم مسلسل "سقوط حر" خيانة من نوع العلاقات المحرمة، حيث تقوم ندى المتزوجة بخيانة زوجها مع زوج شقيقتها أحمد، وفي مسلسل "أزمة نسب" تقوم "سمر" بخيانة زوجها "شريف" مع شقيق زوجة أبيه، بسبب فتور علاقتها بـ "شريف"، وفشل محاولتهما في الإنجاب.

مسلسل فوق مستوي الشبهات
مسلسل فوق مستوي الشبهات

وعلي الرغم من النجاح الذي حققه مسلسل "هبة رجل الغراب"، إلا إنه نال العديد من الانتقادات حول تقديم أشياء تتنافى مع تقاليد المجتمع المصري مثل وجود البطل "أدهم" في منزل خطيبته "فريدة" والمبيت عندها دون وجود أي ارتباط رسمي بينهما، بالإضافة للسكرتيرة "بريهان" التي تقيم علاقات مع رجال ليصرفوا عليها، والخمر الذي يشربه أبطال المسلسل في معظم المشاهد، وأخيراً مسلسل "سابع جار" الذي أثار جدلا كبيرا لكسره العديد من التقاليد المصرية، في تجسيد الحرية والعلاقات المحرمة والخيانة والزواج المشروط والصداقات المفتوحة.

اقرأ ايضًا..

وداعا للتركي والهندي.. الدراما المصرية تسيطر على نسب المشاهدة