كشفت مجموعة بن لادن السعودية، اليوم -السبت- عن تنازلات بعض مساهميها عن حصص في المجموعة للحكومة، في إطار تسوية مالية مع السلطات.

وقالت المجموعة في بيان لها، إنه "حسب المعلومات المتوفرة لإدارة الشركة فإن بعض الشركاء قد يتنازلون عن حصص في الشركة لصالح الحكومة مقابل استحقاقات قائمة"، بينما قالت مصادر لـ"رويترز" إن السعودية تتولى السيطرة الإدارية على مجموعة بن لادن وتناقش انتقالًا محتملًا لبعض أصول مجموعة التشييد العملاقة إلى الدولة، أثناء توقيف رئيس مجلس إدارتها وأفراد آخرين من عائلة بن لادن ضمن حملة لمكافحة الفساد في البلاد، في أكتوبر الماضي.

وقالت مصادر بالقطاعين المصرفي والصناعي لـ"رويترز" يبدو أن تحرك الرياض للسيطرة يهدف إلى ضمان أن تتمكن المجموعة من مواصلة خدمة خطط التنمية السعودية.

وأضافت المصادر أنه رغم أن ملكية مجموعة بن لادن ما زالت للعائلة، إلا أن المجموعة تجري مفاوضات مع الحكومة بشأن الانتقال المحتمل لبعض أصولها إلى الدولة، أو ربما تخفيض أو إلغاء ديون الحكومة القائمة للمجموعة.

ويحاول مسؤولون سعوديون التفاوض على تسويات مع الموقوفين بقضايا الفساد، قائلين إنهم يهدفون إلى استعادة حوالي 100 مليار دولار يقولون إنها أموال مستحقة للدولة. وقالت المصادر إن المحادثات بشأن مستقبل مجموعة بن لادن جزء من هذا المسعى.

اقرأ أيضًا

تفاصيل الحصول على التأشيرة السياحية من السعودية لأول مرة

صور.. ولي عهد أبو ظبي يستقبل وزير الداخلية السعودي