كتبت_ آية فرج

قضت محكمة جنح القاهرة الجديدة، المنعقدة بالتجمع الخامس بمعاقبة موظفة بالمعاش، وصاحبة شركة دعاية وإعلان، بالحبس لمدة سنة واحدة لاتهامهما بالنصب.

تعود تفاصيل الواقعة إلى أن المتهمة انتحلت صفة الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، وطلبت تبرعات بقيمة 100 ألف جنيه من شريف خالد، رئيس مجلس إدارة شركة فالكون، لمؤتمر وهمي، ولا مقر له من الأصل.

وكشفت التحقيقات أن المتهم الثاني "أسامة.ع " ادعى تنظيم مؤتمر "دعم استقرار مصر لاستكمال طريق الإصلاح"، المزمع عقده في يناير الجاري بفندق "مارسيلو" بالهرم، ووجه دعوات لبعض الشخصيات العامة ورجال الأعمال باسم الدكتورة مايا مرسي، وانتحلت المتهمة الأولى "سامية. م"، صفتها، واتصلت بالمجني عليه شريف خالد، رئيس مجلس إدارة "فالكون للحراسات" ونقل الأموال، وآخرين، وطلبت منهم تبرعات بقيمة 100 ألف جنيه للمؤتمر.

وأوضحت التحقيقات أن المجني عليه اشتبه في المتصلة، وأجرى اتصالاً بالدكتورة مايا مرسي، والتي نفت صلتها بالواقعة، وأبدت انزعاجها من انتحال صفتها، فعاود الاتصال بالمتهمة، وأوهمهما بموافقته على دفع المبالغ المطلوبة، وأُخطرت الشرطة التي ألقت القبض على المتهمين، وأُحيلوا للنيابة العامة التي باشرت التحقيقات وأحالتهما محبوسين إلى محكمة الجنح بالتجمع الخامس لإصدار الحكم.

اقرأ أيضًا..

"الدستورية العليا" تؤيد عقوبة رئيس التحرير في جرائم النشر

تغريم نصر القفاص 20 ألف جنيه بتهمة سب وقذف نجيب ساويرس