أصدرت محكمة تونسية، أمرًا بسجن موظف متهم بتوزيع أموال على المتظاهرين بمدينة "القصرين" في تونس.

وبحسب موقع "النهار نيوز" فإن مصدر قضائي صرح للموقع بأن الموظف لم يتم الإفراج عنه كما ذكرت مواقع تونسية، وأنه حاول دعم المحتجين ضد الحكومة التونسية بأموال لصالح أحزاب سياسية.

وكان الموظف أسامة الرميلي الذي يعمل بمنصب "كاتب عام النقابة الأساسية للشباب والطفولة" في القصرين تم القبض القبض عليه مساء الأربعاء وهو يحمل 2500 دينار فئة 10 دينارات واعترف بأنه كان بصدد توزيعها على المحتجين.

كما تم حجز كمية من "الزطلة" -أحد أنواع المخدرات في تونس- بعد توزيع بعضها أيضًا.

تقول الحكومة التونسية إن هناك عناصر مخربة مندسة وسط المتظاهرين تعمل على إشعال الفوضى والشغب في البلاد خلال المظاهرات التي اشتعلت في يوم الاثنين الماضي، وكانت المظاهرات اندلعت احتجاجا على رفع أسعار الوقود والسلع الغذائية وحتى أسعار الانترنت وكروت شحن الهاتف.

ونتج عن التظاهرات حتى الآن مقتل شخص واحد على الأقل واعتقال 800 وحرق العشرات من سيارات الشرطة.

اقرأ أيضًا..

بعد أسبوع من الاحتجاجات.. 800 معتقل في تونس

تونس تشهد احتجاجات وأعمال شغب ليلية.. والشاهد يتهم "شبكات الفساد"