اتفق المحلل السياسي السعودي، فهد ديباجي على ما صرح به وزير دولة الإمارات للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش اليوم الجمعة، بأن التصعيد القطري ما هو إلا انكشاف لنشاطات تنظيم الحمدين - حكومة قطر - العدوانية التي كانت تحدُث في السرّ.

وقال في تصريحات خاصة لـ"دوت خليج" إن ما يحدث ما هو إلا أكاذيب قطرية يُروج لها الإعلام و يكذبها الواقع؛ فقد تواردت الأخبار بأن قطر أبلغت مجلس الأمن باختراق مقاتلة إماراتية مجالها الجوي وتحذر أبوظبي، في حين أننا نعرف قطر حق المعرفة، فقد اعتادت على الكذب والتزوير وتلفيق التهم وإدعاء المظلومية، والأمثلة على ذلك كثيرة، منها إدعاء الحصار وإدعاء منع الحجاج القطرين من أداء شعائرهم الدينية، وكذلك اكتشاف كذبها وزيفها في منظمة الطيران المدني، وإدعاء اختراق وكالة الأنباء القطرية في البداية، وما إلى ذلك ...".

وأضاف "ديباجي" أنه "لا شك أن الشكوى القطرية بشأن انتهاك الإمارات لمجالها الجوي غير صحيحة ومرتبكة، ويمكن الردّ عليها رسميًا بالأدلة والقرائن.. والسؤال الذي يطرح نفسه أين قوات الأتراك وأين قوات إيران من الردّ على هذا الاختراق، كذلك أين قاعدة العديد الأمريكية التي تحتمي بها قطر كما تقول؟".

وأخيرًا قال المحلل السياسي السعودي إن "هذه الدويلة منذ بداية أزمة المقاطعة، وهي تعيش مسلسل الاختراقات والاكاذيب والافتراءات، والآن وصلت إلى الإدعاء اختراق مجالها الجوي كما تقول !!".

كان وزير دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش استنكر في صباح اليوم الجمعة الشكوى المقدمة من قبل قطر في حق الإمارات في مجلس الأمن، متهمة إياها بإختراق مجالها الجوي عبر مقاتلة إماراتية في ديسمبر الماضي، لافتًا إلى أن الحكومة الإماراتية تُجهز الردّ عليها بالأدلة والبراهين.

وقال "قرقاش" في تصريح له عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر أن "الشكوى القطرية بشأن إنتهاك الإمارات لمجالها الجوي غير صحيحة ومرتبكة، نعمل على الرد عليها رسميًا بالأدلة والقرائن، ما نراه تصعيدي وغير مبرّر، ما كان يحدث تحت الطاولة أصبح مكشوفا فوقها".

اقرأ أيضًا..

خاص.. عبدالله العساف: قطر إن لم تجد من تشكوه شكت نفسها

خاص.. كاتب إماراتي: الشكوى القطرية ذريعة لإستقبال طائرات حربية تركية في الدوحة