يبدو أن الأزمة الاقتصادية التي تعيشها قطر دخلت في مراحلها الصعبة، وهو الأمر الذي يتطلب في المقابل إجراءات صعبة من قبل السلطات القطرية لاحتواء الموقف المتأزم في المرحلة الراهنة، حيث اتجهت قطر إلى سحب أكثر من 20 مليار دولار من صندوقها السيادي لاحتواء التحديات الاقتصادية الناجمة عن قرار المقاطعة الذي اتخذته الدول العربية الداعمة لمكافحة الإرهاب.

بحسب ما ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، فإن القرار الذي اتخذته قطر يعكس أن هناك مشاكل اقتصادية كبيرة تواجهها الإمارة في ضوء نقص السيولة المتاحة، وكذلك الحاجة لاستكمال المشروعات القطرية المرتبطة بمونديال 2022.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن وزير مالية قطر شريف العمادي قوله بأن الإجراء يمثل خطوة استباقية للتعامل مع أي أزمات محتملة، معترفا في الوقت نفسه أن بلاده تواجه أزمة سيولة ضخمة من جراء قيام العديد من المستثمرين بسحب ودائعهم من بنوك الدوحة منذ قرار المقاطعة الذي اتخذته الدول العربية الداعمة لمكافحة الإرهاب.

وأشارت الصحيفة البريطانية، والتي تهتم بالشئون الاقتصادية، إلى أن قطر بالفعل تعاني من جراء ارتفاع تكاليف واردتها منذ بدء قرار المقاطعة العربية على قطر، وهو الأمر الذي من شأنه تفاقم وضع السيولة المالية داخل الدوحة في المرحلة الراهنة.

إقرأ أيضا

رغم بيع أصولها بالخارج.. قطر تسعى لزيادة استثماراتها بدول الجوار