قالت هيئة إنقاذ الطفولة الأحد، إن نحو 400 ألف طفل لا يزالون مشردين بعد معركة الموصل في العراق بعد عام من بدء الهجوم لاستعادة السيطرة عليها من يد تنظيم داعش.

وانهارت دولة "الخلافة" التي أعلنها التنظيم الإرهابي، بعد أن استعادت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة معقل الدولة الإسلامية الرئيسي في البلاد بعد معركة استمرت تسعة أشهر.

وقالت مديرة الهيئة في العراق آنا لوكسين: "لا يعني توقف القتال في الموصل أن الاحتياجات الإنسانية ليست ضخمة، قبل كل شيء، الأطفال يحتاجون مساعدتنا الآن أكثر من أي وقت مضى. من لا يزالون مشردين ومن يعودون لمعرفة ما بقي من منازلهم".

وأضافت في بيان، "مناطق واسعة من الموصل تحولت إلى أنقاض، مدارس، منازل، ومستشفيات وطرقات وملاعب ومتنزهات، تحدثت إلى عشرات الأطفال الذين يعانون بسبب ما مروا به وأصابتهم ندوب نفسية ستحتاج لسنوات لتندمل".

وبالسيطرة على الموصل وبلدات أخرى في شمال وغرب البلاد، لم يبق للدولة الإسلامية في العراق سوى شريط على الحدود مع سوريا غرب العراق والذي يتقهقر فيه التنظيم أيضًا.

اقرأ أيضًا:

منظمة حقوقية: 700 ألف عراقي لا يزالون نازحين من الموصل