قال محمد عبيد ممثل المجلس التصديري للملابس الجاهزة، إنه من المستهدف زيادة حجم صادرات الملابس الجاهزة في مصر بقيمة 2 مليار دولار خلال 3 سنوات من خلال إنتاج مصانع مشروع "مصنعك جنب بيتك".

وأكد عبيد ممثل إحدى الشركات الراعية للمشروع، خلال ندوة "راية الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بين الواقع وأحلام الشباب" الذي ينظمه المركز المصري للدراسات الاقتصادية في الإسكندرية على مدار 3 أيام، أن صادرات مصر من الملابس الجاهزة بلغت 1.3 مليار دولار عام 2010، انخفضت إلى 1.1 مليار دولار في 2016، وهو ما لايتناسب تماما مع ارتفاع حجم الطلب العالمي.

وأشار عبيد إلى أن المجلس يستهدف الوصول بصادرات مصر من الملابس الجاهزة إلى حوالى 3.5 مليار دولار خلال 3 سنوات، من خلال التوسع في مشروع "مصنعك جمب بيتك"، وهو مشروع تم إطلاقه قبل حوالي عام.

وأوضحت الدكتورة عبلة عبد اللطيف رئيس المجلس الاقتصادي الاستشاري برئاسة الجمهورية، والتي تبنت هذا المشروع، أنه تم نشر إعلان بوجود مصانع مبنية للإيجار وتم اختيار المتقدمين بشفافية تامة، ويعتمد المشروع على توفير فرص عمل وريادة أعمال بالقرى بجوار أماكن الإقامة، وتم تنفيذ 13 مشروعا حتى الآن، حيث قامت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ببناء المصانع، وقام البنك الأهلي بتمويل شراء المعدات اللازمة وتدريب رواد الأعمال، وتم التعاقد مع شركات راعية لشراء منتجات هذه المصانع الصغيرة والتي تم توجيهها بالأساس إلى التصدير، وبالتالى لا يوجد أي مخاطرة في المشروع وهو ما وافق على أساسه البنك الأهلي بالتمويل.

وأوضح عبيد أن المصنع الواحد ينتج حوالي 50 ألف قطعة ملابس شهريا ويحقق إيرادا شهريا قدره 175 ألف جنيه، وتصل قيمة صادرات المصنع الواحد سنويا إلى 2 مليون دولار، يمكن أن تصل إلى 2 مليار دولار سنويا على مستوى الجمهورية خلال 3 سنوات، حيث يستهدف إنشاء ألف مصنع خلال هذه الفترة توفر 450 ألف فرصة عمل.

وحول الصعوبات التي تواجه نجاح هذا المشروع، أوضح عبيد أن هناك الكثير من الجهات تتدخل في عمل المشروع مما يمثل معوقا كبيرا لعدم وجود كيان واحد لتنظيم هذا الأمر.

اقرأ أيضا: شعبة الملابس الجاهزة: 10% ارتفاعا في أسعار الزي الشتوي