يشهد اليوم الجولة الأخيرة من انتخابات مدير عام منظمة اليونسكو، والتي بدا واضحًا من خلالها استمرار تنظيم الحمدين - حكومة قطر - في استغلال ما لديهم من أموال وثروات لدفع الرشاوى وتحقيق نجاحات زائفة.

الجولة الرابعة من انتخابات "اليونسكو" انتهت أمس الخميس، بحصول مرشح قطر حمد عبدالعزيز الكواري على 22 صوتًا، وتعادل كل من السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر، وأودريه أزولاي مرشحة فرنسا، بحصولها على 18 صوتًا. ومن المقرر أن تشهد انتخابات "اليونسكو" اليوم الجمعة، جولة تصويت جديدة بين "خطاب" ومرشحة فرنسا، حتى يمكن الدخول في المرحلة الأخيرة للإنتخابات على منصب مدير منظمة اليونسكو، حيث أن الفائز منهما بأعلى الأصوات من المقرر أن يخوض جولة الإنتخابات النهائية أمام المرشح القطري.

ويرصد "دوت خليج" ملامح متناقضة حول إشكالية انتخابات اليونسكو، حيث حصول "الكواري" على أعلى الأصوات، في حين أن الشبهات والفساد يحيط به ودولته، كالتالي:

اقرأ أيضًا :

3 سيناريوهات أمام مصر لحسم معركة اليونسكو

المال الحرام وإسرائيل والتزوير.. ثلاثية صعود مرشح قطر بـ"اليونسكو"

إنفوجراف| 4 فضائح تطارد "الكواري" مرشح قطر لليونسكو