تداول مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي الحديثة خبر عن انتشار وباء جديد في البحر الأحمر يدعي "حمى الضنك"، التي انتشرت في مدينة القصير، نتيجة ظهور الناموسة الحاملة للمرض، والتي من المحتمل أن تكون وصلت عن طريق شحنة جمال قادمة من السودان.

وتتابع وزارة الصحة منذ ذلك الحين الموضوع بالتعاون مع الجهات المسئولة بمحافظة البحر الأحمر، مع حملات للقضاء على الناموس في المدينة.

حمي الضنكك
حمي الضنكك

طريقة الانتقال

وحول ذلك قال الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث سابقا، أن هذا الفيروس ينتقل للإنسان عن طريق لدغ الناموس، وأن المرض ليس مرضا خطيرا ولا خوف منه ولا ينتقل من انسان لآخر.

أعراض الإصابة

وأضاف الناظر، أن أعراض المرض تظهر بعد عدد أيام من اللدغ، وتبداء بارتفاع في درجة حرارة الجسم، وصداع وخمول وألم في العظام، وظهور حبوب أو طفح جلدي شبيه بالحصبة.

نصائح للتجنب التعرض من الإصابة

وأشار رئيس المركز القومي للبحوث سابقا، أن المرض يستمر من اربع الي سبعة ايام، ويحتاج المريض للراحة داخل المنزل، مع تناول السوائل بكثرة، والأطعمة المفيدة الغنية بالفيتامينات، وتناول معلقة عسل نحل و عسل أسود يوميا، وفي حالة الصداع الشديد علي المريض أخذ المسكنات ما عدا الأسبرين لخطورته مع المرض، وتجنب استعمال المضادات الحيوية.

ونصح هاني، بضرورة القضاء علي الناموس في المنزل عن طريق استخدام طاردات الناموس.

اقرأ أيضا ..

صور| مصابو حمى الضنك يروون لـ"دوت مصر" رحلتهم مع المرض

"صحة البرلمان" تطالب بسرعة السفر للبحر الأحمر لمتابعة "حمى الضنك"