تناول السيناريست محمد سليمان عبدالمالك، في حلقة اليوم الخميس، من برنامج "ليل داخلي" على راديو "إينرجي"، تيمة "الانتقام" في السينما، خلال الحلقة التي رافقه في تقديمها المخرج إبراهيم فخر.

وأكد سليمان عبدالمالك، على أن أفلام الانتقام تناقش أحقية الشخص الذي تعرض للظلم لأخذ حقه بيديه، أم أن انتظار القانون هو الحل الأمثل، وكذلك تدفع المشاهدين أحيانا للتعاطف مع المظلوم المنتقم.

وقال المخرج إبراهيم فخر، إن بطل مسلسله "ابن حلال "شخص طيب تعرض لجميع أنواع الظلم، وكان صناع العمل يريدون خلق حالة من توحد المشاهد مع البطل، وبالتالي يقبل المشاهد انتقام "حبيشة" بسبب شدة الظلم الذي تعرض له.

وأوضح "فخر"، أن بطلة مسلسله "حالة عشق" تعرضت لظلم غير مقصود من والدها الذي أفقدها شقيقتها، ما أصابها بأزمات نفسية، حتى وصلت إلى لحظة مواجهة مع والدها، الذي كان يخون الأم أمام عينيها.

وأضاف "عبدالمالك"، أن الفنان كريم عبدالعزيز جسد تيمة الانتقام أكثر من مرة، سواء في فيلم "واحد من الناس" حين خرج من السينما لينتقم ممن تسببه في سجنه، وكذلك فيلم "أبو علي" الذي صفع في نهايته خالد الصاوي ردا على ما فعله طوال أحداث الفيلم.

وأوضح "عبدالمالك"، أن فيلم "Gone girl" فيلم انتقامي من الدرجة الأولى، وهو بطولة "بن أفليك"، مشيرا إلى أن تيمة الانتقام تظهر في أفلام الأنيمشين أيضا مثل "Lion king".

اقرأ أيضًا...

خاص| ميرنا نور الدين تكشف مفاجأة عن دورها في "الحصان الأسود"