أغضبت ابنة الفنانة الراحلة فايزة رشدي، والتي دخلت عالم الفن المصري، خلال أواخر أربعينيات القرن الماضي، عدد كبير من رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وفي التفاصيل فإن "صوفيا" ابنة الممثلة فايزة رشدي، وهي حاليا واحدة من سكان تل أبيب ويهودية الديانة، امتهنت الغناء وراثة عن أمها، حيث تؤدي عددا من الأغاني التراثية المصرية، رغم أنها تتحدث العبرية، وهو ما جاء في تقرير بثته شاشة قناة "الحرة"، وأعادت نشره إحدى الصفحات الإسرائيلية، التي قامت بمحاولة الإيعاذ أن هناك تطبيعا ثقافيا بين مصر والكيان المحتل، ليرصد المنشور تعليقات شديدة اللهجة من المواطنين العرب والمصريين من متابعي تلك الصفحة.

الفنانة "فايزة رشدي" التي هاجرت إلى اسرائيل، هي تلميذة فاطمة رشدي و التي اخذت لقبها تقديرا لها، اسمها الحقيقي، مريام بونين، بدأت حياتها الفنية مبكرًا حيث بدأت بتقديم العروض لإعالة أسرتها بعد وفاة والدها، حيث كانت الأبنة البكر لأسرة مكونة من 4 أولاد.

فايزة رشدي
فايزة رشدي

ولجأت "بونين" لتغيير أسمها إلى فايزة رشدي تقديرًا للفنانة فاطمة رشدي التي اهتمت برعايتها وتقديم الدعم لها، وعلى الرغم من شهرتها وذياع صيتها في معظم الدول العربية، ومصر إلا أن بعد وفاة والدتها مرت بأزمة نفسية كبيرة وشعرت أنه لم يعد لها شئ في مصر، وهاجرت إلى اسرائيل في عام 1951.

غير أن فايزة رشدي لقيت الصعوبات في التأقلم مع الواقع الإسرائيلي. واقتصر مشوارها الفني طيلة 40 عاما في إسرائيل على تقديم العروض بالعربية، خاصة مع الفرقة الموسيقية التابعة لإذاعة صوت إسرائيل باللغة العربية بقيادة الموسيقار زوزو موسى.

اقرأ أيضا ..

صور| اختيار الإعلامية لمياء فهمي سفيرة لمسنين "رسالة"