علق الإعلامي عمرو أديب، على فتوى الأزهر الشريف التي تبيح زواج القاصرات وفق رأيها الشرعي، قائلًا: "كيف ننتظر اجتماعات مجمع البحوث الإسلامية وهيئة كبار العلماء وشيخ الأزهر لبحث تحريم زواج القاصرات، وفي النهاية يخرجوا علينا ليؤكدوا أن ذلك ضد الشرع والدستور، مثلما حدث في قضية الطلاق الشفوي؟".

وأضاف أديب - خلال برنامج "كل يوم" المذاع على قناة "أون إي" - أن عدد الفتيات اللواتي يتزوجن دون الثانية عشرة من العمر ارتفع في الفترة الأخيرة قائلًا: "ملحقتش تلعب.. دي اتلعب فيها.. وبعد كده نبيع البنات والجواري ترجع تاني.. إيه العار اللى إحنا عايشين فيه ده؟".

وتسائل: "كيف تتطور مصر ونرى فيها مجتمعًا يبيح زواج طفلة أقل من 12 عاما؟"، لافتًا إلى أنه يمكن لطفلة أقل من 18 عامًا أن تتزوج عرفيًا، وبعد ذلك تذهب للمأذون لتوثيق زواجها بشكل رسمي.

وتابع عمرو أديب : "لو سألت المصريين كلهم بيقولوا البنت تتجوز أقل من 16 سنة، ويبيعوا بنتهم عادي علشان يتخلص من مسئوليتها.. هل يرضيكم الكلام ده؟.. بنت عندها 13 سنة وشايلة عيل؟ وبعد كده نجمع لها فلوس، وتخش السجن علشان عليها كمبيالات والعيل يبقى طفل شوارع؟"، داعيًا شيخ الأزهر أن يقرر إذا كانت مصر دولة دينية أو مدنية.

وناشد عمرو أديب ، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بضرورة تجريم زواج القاصرات، مردفًا: "اتعاون معانا.. إحنا في رقبتك يا مولانا.. أنقذ بلدنا من العار ده"، متابعا: "أنا عمرو أديب قادر اتجوز واحدة عندها 12 سنة عرفي بسهولة جدا".

اقرأ أيضا ..

السيسي عن زواج القاصرات: "إحنا قاسيين على بناتنا وأولادنا أوي كده؟"